Translate اللغة

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الثلاثاء، 12 يونيو، 2012

أكثر من 25 خمسة وعشرون طريقة لجلب البركة





ما هي البركة؟

البركة هي الزيادة والنماء، والبركة في المال زيادته وكثرته، وفي الدار فساحتها وسكينتها وهدوؤها، وفي الطعام وفرته وحسنه، وفي العيال كثرتهم وحسن أخلاقهم، وفي الأسرة انسجامها وتفاهمها، وفي الوقت اتساع وقضاء الحوائج فيه، وفي الصحة تمامها وكمالها، وفي العمر طوله وحسن العمل فيه، وفي العلم الإحاطة والمعرفة.. فإذن البركة هي جوامع الخير، وكثرة النعم، فلا غرابة بعد ذلك أن نجدنا نطلب البركة ونسعى إليها... ولكن كيف؟!



الأمور الجالبة للبركة

نلخص لك عزيزتي المربية هذه الأمور في ستة عشر سبباً جالبة للبركة:

1- البركة مع الكبار

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( البركة مع أكابركم )
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 1778

خلاصة حكم المحدث: صحيح على شرط البخاري

2- الحجامة 

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( الحجامة على الريق أمثل ، و فيه شفاء و بركة ، و تزيد في العقل ، و في الحفظ ، فاحتجموا على بركة الله يوم الخميس ، و اجتنبوا الحجامة يوم الأربعاء ، و الجمعة ، و السبت ، و يوم الأحد ، تحريا ، و احتجموا يوم الاثنين و الثلاثاء ، فإنه اليوم الذي عافى الله فيه أيوب من البلاء ، و ضربه بالبلاء يوم الأربعاء ، فإنه لا يبدو جذام و لا برص إلا يوم الأربعاء أو ليلة الأربعاء)

الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: الألباني المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 766

خلاصة حكم المحدث: حسن لغيره




3- القرآن: 

فالله تعالى وصفه بأنه مبارك فقال: (وهذا كتاب أنزلناه مبارك مصدق الذي بين يديه). وقال صلى الله عليه وسلم: "لا تجعلوا بيوتكم مقابر، إن الشيطان ينفر من البيت الذي يقرأ فيه سورة البقرة" [صحيح الجامع 7227]
بركة سورة البقرة
 . اقرؤوا سورة البقرة . فإن أخذها بركة . وتركها حسرة . ولا يستطيعها البطلة 
الراوي: أبو أمامة الباهلي المحدث: مسلم المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 804
خلاصة حكم المحدث: صحيح




4- التقوى والإيمان: 

ولا شك أنها من الأمور الجالبة للبركة، حيث يقول الله عز وجل: (ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض)، والزوج يجد البركة بتقواه مع زوجته وأولاده ورزقه وحلاله. 



5- التسمية: 

وتكون في بداية كل عمل. قال صلى الله عليه وسلم: "إذا دخل الرجل بيته، فذكر الله تعالى عند دخوله، وعند طعامه، قال الشيطان: لا مبيت لكم ولا عشاء. وإذا دخل فلم يذكر الله تعالى عند دخوله، قال الشيطان: أدركتم المبيت. وإذا لم يذكر الله تعالى عند طعامه، قال: أدركتم المبيت والعشاء" [صحيح الكلم 46]


6- الجماعة
 وقال عليه الصلاة والسلام 
التحدث بنعمة الله شكر ، و تركها كفر ، و من لا يشكر القليل لا يشكر الكثير ، و من لا يشكر الناس لا يشكر الله ، و الجماعة بركة ، و الفرقة عذاب
الراوي: النعمان بن بشير المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 3014

خلاصة حكم المحدث: حسن

7- الاجتماع على الطعام: 

وقد بورك الأكل المجتمع على الطعام وجعلت البركة على الطعام الذي يجتمع عليه الناس، قال صلى الله عليه وسلم: "طعام الاثنين كافي الثلاثة، وطعام الثلاثة كافي الأربعة" [صحيح الترغيب 2129]، ويظهر هذا جلياً في إفطار رمضان حيث تزداد بركة الطعام بازدياد عدد المجتمعين عليه. 

8- الكيل في الطعام 


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( كيلوا طعامكم فإن البركة في الطعام المكيل )
الراوي: علي بن أبي طالب المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم:4599

خلاصة حكم المحدث: صحيح

9- لعق الأصابع 

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(إن الشيطان يحضر أحدكم عند كل شيء من شأنه حتى يحضره عند طعامه ، فإذا سقطت من أحدكم اللقمة فليمط ما كان بها من أذى ، ثم ليأكلها و لا يدعها للشيطان ، فإذا فرغ فليلعق أصابعه ، فإنه لا يدري في أي طعامه تكون البركة)
الراوي: جابر بن عبدالله المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 1659

خلاصة حكم المحدث: صحيح

10- بركة آخر الطعام
قال عليه الصلاة والسلام 
 فإن الشيطان يرصد الناس أو الإنسان على كل شيء ، حتى عند مطعمه أو طعامه ، ولا يرفع الصحفة حتى يلعقها أو يلعقها ؛ فإن في آخر الطعام البركة
الراوي: جابر بن عبدالله المحدث: الألباني المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 2161

خلاصة حكم المحدث: صحيح

11- السحور: 

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (السحور أكله بركة ، فلا تدعوه و لو أن يجرع أحدكم جرعة ماء ، فإن الله و ملائكته يصلون على المتسحرين)
الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 3683

خلاصة حكم المحدث: حسن


وةقال عليه السلام (دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم وهو يتسحر فقال : إنها بركة أعطاكم الله إياها ، فلا تدعوه)
الراوي: رجل من أصحاب النبي المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 1069

خلاصة حكم المحدث: صحيح
لقوله صلى الله عليه وسلم "...فإن في السحور بركة". والبركة هنا الأجر والثواب، وتحمل الصوم، والتقوي على طاعة الله.


12- الثريد

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (البركة في ثلاثة ، في الجماعة ، والثريد ، والسحور)
الراوي: سلمان الفارسي المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم:1065
خلاصة حكم المحدث: حسن لغيره

وقال عليه السلام ( أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم برأس الثريد فقال كلوا بسم الله من حواليها واعفوا رأسها فإن البركة تأتيها من فوقها )
الراوي: واثلة بن الأسقع الليثي أبو فسيلة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 2667

خلاصة حكم المحدث: صحيح

13- الاكل من حافةالطعام 
عن النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ : " إنَّ الْبَرَكَةَ تَنْزِلُ وَسَطَ الطَّعَامِ ، فَكُلُوا مِنْ حَافَّتَيْهِ وَلَا تَأْكُلُوا مِنْ وَسَطِهِ "
 رواه الترمذي ( 1805 ) وابن ماجه ( 3277 ) ، وصححه الألباني في " صحيح الجامع " ( 829 ) ،

وقال عليه الصلاة والسلام ( إذا أكل أحدكم طعاما ، فلا يأكل من أعلى الصحفة ، ولكن ليأكل من أسفلها ؛ فإن البركة تنزل من أعلاها)
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: الألباني المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 2123
خلاصة حكم المحدث: صحيح

14- الأكل عند ذهاب فوره ودخانه

عن أسماء بنت أبي بكر أنها كانت إذا ثردت غطته شيئا حتى يذهب فوره ودخانه ثم تقول : إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إنه أعظم للبركة
الراوي: أسماء بنت أبي بكر المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 2/262

خلاصة حكم المحدث: صحيح على شرط مسلم في الشواهد

15- ماء زمزم: 

وهذه العين المباركة التي خرجت في أرض جافة ليس فيها ماء ومن وسط الجبال وهي لم تنقطع، وهي عين مباركة، بل وقد قال عنها صلي الله عليه وسلم : "يرحم الله أم إسماعيل، لو تركت زمزم -أو قال: لو لم تغرف من الماء- لكانت عيناً معيناً" [صحيح الجامع 8079]. أي أنها كانت لو لم تغرف منها أكثر غزارة بكثير. 
وقال عليه الصلاة والسلام (ماء زمزم لماشرب له)
 وقال  (خير ماء على وجه الأرض ماء زمزم ، فيه طعام من الطعم ، و شفاء من السقم  )
راوي: عبدالله بن عباس المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 3322
خلاصة حكم المحدث: صحيح



16- زيت الزيتون: 

وشجر الزيتون شجر مبارك وصفه الله بالقرآن كذلك حيث قال تعالى في سورة النور: "..المصباح في زجاجة الزجاجة كأنها كوكب دري يوقد من شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار..". كما يعرف زيت الزيتون بأنه علاج نافع لكثير من الأمراض. 



17- ليلة القدر: 

ولا يخفي على أحد ما في هذه الليلة من البركة، فيجمع فيها رب الأسرة أفراد أسرته ويحدثهم بفضلها وبركاتها ورحماتها، ثم يصلون معاً ويذكرون الله تعالى في هذه الليلة المباركة، قال تعالى: (إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنا منذرين) قيل هي ليلة القدر. 



18- العيدين: 

والذي يبدؤه الناس بصلاة العيد يشكرون الله فيها على ما أعطاهم من نعمه الكثيرة فيبارك لهم في هذه النعم ويزيدها وينميها لهم، ولذلك تقول أم عطية رضي الله عنها قالت: «كنا نُؤْمَرُ أن نَخرُجَ يومَ العيدِ, حتى نُخْرِجَ الْبِكرَ مِن خِدرِها, حتى نُخرجَ الْحيّضَ فيَكنّ خلفَ الناسِ فيُكبّرْنَ بتكبيرِهم ويَدْعونَ بدُعائهم, يَرجونَ بَرَكةَ ذلكَ الْيَومِ وَطُهرَتَهُ». [صحيح البخاري]

19- السلام على الأهل 

 يا بني إذا دخلت على أهلك ، فسلم ، يكن بركة عليك ، و على أهل بيتك
الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: الكلم الطيب - الصفحة أو الرقم: 63

خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح


20- الأكل الحلال: 

وهو الأكل الطيب الذي يبارك الله فيه، قال صلى الله عليه وسلم: "أيها الناس إن الله طيب لا يقبل إلا طيباً" [صحيح الجامع 2744]، فالمال الحرام لا يبارك الله به ولا يعود على صاحبه إلا بالفقر والنقص. 



21- كثرة الشكر: 

وهي واضحة من قوله تعالى: (ولئن شكرتم لأزيدنكم), والزيادة هنا زيادة في كل شيء سواء بالمال أو الصحة أو العمر إلى آخر نعم الله التي لا تعد ولا تحصى. 



22- الصدقة: 

والتي يضاعفها الله تعالى إلى عشر أضعاف إلى سبعمائة ضعف، والله يضاعف لمن يشاء. فلا شك أنها تبارك مال الإنسان وتزيده، قال تعالى: (مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مائة حبة والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم)، وقال صلى الله عليه وسلم: (الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف، والسيئة بمثلها إلا أن يتجاوز الله عنها). 



23- البر وصلة الرحم: 

كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم: ".. وصلة الرحم وحسن الجوار ـ أو حسن الخلق ـ يعمران الديار، ويزيدان في الأعمار
"لراوي: عائشة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 2524
خلاصة حكم المحدث: صحيح

24- التبكير: 

وذلك يكون في استيقاظ الإنسان باكراً وابتداء أعماله في الصباح الباكر، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: "بورك لأمتي في بكورها" [صحيح الجامع 2841], ويتحدث كثير من الأشخاص عن سبب نجاحهم -بعد توفيق الله تعالى- أنه التبكير في أداء الأعمال. 



25- الزواج: 

وهو أحد الأسباب الجالبة للبركة، وقد كان بعض السلف الصالح يطلبون الزواج لكي يتحقق لهم الغني ويأتيهم الرزق، لأنهم فهموا ذلك من قوله تعالى: (وأنكحوا الأيامى منكم والصالحين من عبادكم وإمائكم إن يكونوا فقراء يغنهم الله من فضله والله واسع عليم)، وكذلك قوله تعالى: (ولا تقتلوا أولادكم من إملاق نحن نرزقكم وإياهم ). 

26- الصلاة في مرابض الغنم

سئل صلى الله عليه وسلم عن الصلاة في مبارك الإبل فقال لا تصلوا في مبارك الإبل فإنها من الشياطين وسئل عن الصلاة في مرابض الغنم فقال صلوا فيها فإنها بركة
الراوي: البراء بن عازب المحدث: الألباني - المصدر: إرواء الغليل - الصفحة أو الرقم: 1/194

خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم اتخذوا الغنم ، فإنها بركة
الراوي: أم هانئ بنت أبي طالب المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 82

خلاصة حكم المحدث: صحيح
27- التخطيط: 

إن الله تعالى قد وعد نبيه -عليه الصلاة والسلام- بالنصر مسبقاً وبشره به، فكيف يمكن بعد ذلك لأي كان أن يعطل التخطيط والإعداد بمظنة منه أن البركة هي التي تسهل الأمور في حياته؟

وهل نرى اليوم العائلات تخطط لمستقبلها ومستقبل أبنائها، أم أنها تدع الأمور "على البركة"!! لا شك أننا بحاجة لإعادة النظر في هذا المفهوم وبحاجة أن نخطط ونستعد للمستقبل وبعد ذلك نتوكل على الله ونطلب منه البركة.

28- نواصي الخيل 

قال رسول  الله صلى الله عليه وسلم ( البركة في نواصي الخيل)
الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي - الصفحة أو الرقم: 3573
خلاصة حكم المحدث: صحيح



البركة.. كثيراً ما تتردد هذه الكلمة علي ألسنتنا، وفي كل وقت نحن نطلب البركة، فما معنى البركة؟! وكيف تتحقق في بيوتنا وأسرنا؟! وما هي الوسائل التي نكتسب بها البركة؟!





وهل البركة تكتسب اكتساباً من الحياة؟ أم أنها عطاء إلهي مخصص لبعض الناس دون الآخرين؟! وهل جعلها الله عامة يمكن لأي أحد أن يحصل عليها، أي أنه خص بها عباداً من خلقه وأفردهم بها فلا تنبغي لأحد سواهم؟! 

معجزات عيسى بن مريم

وعيسى بن مريم عليه السلام وهبه رب العزة البركة فقال: (وجعلني مباركاً) فانظر معي إلى آثار بركة الله في هذا النبي الكريم: فقد جعل الله عز وجل من بركاته أن أنزل عليه مائدة من السماء يأكل منها قومه، وجعل له القدرة علي خلق الطير من الطين بإذن الله، ويشفي الأكمه والأبرص بإذن الله، ويحي الموتى بإذن الله، وفي آخر الزمان يعود لينزل إلى الأرض مرة أخرى ويقيم العدل فيها ويقضي على الظلم والفساد، ويكسر الصليب ويقتل الخنزير، وإنه لم يقتل أو يصلب كما ادعت النصارى، ولكن الله كرمه ورفعه إليه، ويوم القيامة يكون عليهم شهيداً فيما كذبوا وافتروا عليه. 

‏هناك تعليق واحد: